الطريق إلى وادان (15)

خميس, 22/04/2021 - 08:33

بعث الناقل معي من يدلني على منزل الإمام الذي لا يبعد كثيرا من حيث توقف، كان الإمام أمام منزله عندما لقيته، وبعد أن ذكرت له مهمتي بإيجاز أدخلني بحفاوة كريمة وضيافة أصيلة. وهو إداري خدم في عدة مناطق من البلاد، ثم تفرغ للإمامة بمسجد وادان بعدما شاخ والده وضعف عن القيام بـها، وقد وجدته إماما نموذجيا.

كانت خطتي أن أحادث الثقات وأستكتبهم خلال الليل، وأن أتجول بحثا عن بغيتي في النهار، ولم أشعر بالتعب؛ بل كان الهواء منذ وصلنا إلى قمة "ظهر آدرار" منعشا تـهب فيه الصبا رخاء لا تثير غبارا، كما انخفضت درجة الحرارة بشكل بين، وهي حقيقة علمية كنت على دراية بـها لكنني لم أعشها من قبل.