26/07/2021 - 07:30

محمد صالح الشنقيطي الموريتاني الأصل السوداني الجنسية (من أوﻻد سيد أحمد بو احجار) من مواليد حي العرب في أم درمان، ودرس بخلوة والده وبعدها درس في مدرسة أم درمان الأميرية، ومن ثم التحق بكلية غردون (جامعة الخرطوم حاليا ) وتخرج منها قاضيا شرعيا فمارس مهنة القضاء في مدينة أم درمان ومدينة بورتسودان، ومن ثم أسس حزب الأمة مع الإمام الراحل السيد عبد الرحمن المهدي، والسيد محمد علي شوقي، والسيد إبراهيم أحمد، والسيد عبد الله خليل، والسيد الصديق المهدي والد السيد الصادق المهدي، ومعهم نخبة من خيرة أبناء أم درمان.

20/07/2021 - 07:42

جعل الله أيامنا وإياكم كلها أعيادا أيها الأحبة الكرام.

16/07/2021 - 07:32

يتفق سيدي محمد مع المصطفى في تحديد القبر ونسب صاحبه، وهكذا معظم أهل وادان؛ وقد طلبت من سيدي محمد وضع مخطط للمدينة وهضبتها يوضح موقع القبر، فتعهد لي بذلك على أن يسلمه لي في الصباح؛ وكان الأمر كذلك.

ومن الغريب أن يتفق ما كتبه الشيخ اباه بن محمد عالي بن نعم العبد عن سيد أحمد بو احجار وما يدلي به أصهاره (أصهار سيد أحمد) حول تاريخه واسم زوجه؛ مع استثناءات يسيرة جدا.

11/07/2021 - 07:26

بعد الصلاة انطلقنا إلى الزيارات المزمعة؛ بادئين بالسيد الذهبي ابن عبد المالك، في القسم القديم -نسبيا- من المدينة، وفي منزله حدثنا عما يعلمه عن قبر سيد أحمد بو احجار وعن شرف نسبه، ثم انتقلنا إلى منزل الإمام السابق المصطفى بن الكتاب وهو رجل مسن لكنه يتمتع بكامل قواه العقلية، ويحمل نظرة ثاقبة إلى الكون والحياة والإنسان (فيما بدا لي) وقد عاش فترة من حياته بالمغرب.

01/07/2021 - 07:24

هذا ما كتبه الباحث المشهور محمد سعيد بن هَمَّدِّي عند اطلاعه على "وجيز العبارة في شرف آل أبي حجارة".

اضغط زر "التفاصيل"

26/06/2021 - 07:18

"إن شرف آل أبي حجارة القلقميين ثبت بما تثبت به الأنساب شرعا: من طول الحيازة والتواتر المفيد للعلم كما يظهر بديهة لمن طالع شهادة هؤلاء الأعلام وغيرهم. فيجب لهم من المودة والحقوق ما يجب لآل البيت المطهرين على جميع المسلمين".

21/06/2021 - 08:32

هنا يهبط الليل بسرعة (وكذلك يطلع النهار باكرا) فبعد مدة يسيرة من المحادثة مع الإمام –دارت خلالها كؤوس الشاي- حان موعد صلاة المغرب، فذهبنا سويا إلى المسجد، وقد لاحظت أنه لا يختلف –من حيث التقسيم- عن مسجد أطار إلا بكون المحراب والمئذنة في القسم الغربي منه، وقد شيد القسم الشرقي متأخرا نسبيا ليقي المصلين برد الشتاء، وفي الركن الشمالي الشرقي من قسمه الغربي تنتصب المنارة المشهورة على ارتفاع 26 مترا تقريبا، ويصعد إلى أعلاها عبر سلم حجري داخلها.

الصفحات