03/12/2021 - 07:36

عند رأس الدفين ينتصب لوح حجري عليه كتابات منقوشة قديمة تآكل بعضها، وفي بدايتها "أنفع" أو "ألفغ" ثم ثلاثة سطور أجهدت ذهني في قراءتـها فلم أفلح في غير السطر الأخير منها "رحمه الله" ورجح مرافقاي الكريمان أن الكتابات بلسان "آزير" الذي كان مستعملا هنا حتى عهد قريب، وعليه تكون العبارة الأولى "ألفغ" وهي من صيغ الاحترام باللسان البربري؛ خصوصا وأن القبر ظل محترما منذ وفاة صاحبه من طرف كل فئات السكان؛ فيما يرى آخرون أنه

28/11/2021 - 07:34

لسيد أحمد خمسة بنين – كما سلف- من الذكور، وإن كنا نجهل عدد بناته، والخمسة المذكورون هم:

- محمد ذو النقاب، وإليه ينتمي أهل محمد الأمين (الطالب الأمين) عبر السلسلة الآتية قريبا.

- الطالب عبد الرحمن.

- عبد الدائم.

-الطالب مختار.

محمودًا (ولا يعرف له عقب).

23/11/2021 - 07:31

"ما كتبه أجلاء القطر الموريتاني في شرف آل أبي حجارة لا يمتري فيه من له علم بما يثبت به الشرف شرعا؛ وفي وجيز العبارة كفاية. فجزى الله كل من شارك في إنجاز هذا الكتاب خيرا".

18/11/2021 - 07:19

يمتد القبر على مساحة 6م² تقريبا، بطول 3 أمتار وعرض مترين(2) على وجه التقريب؛ ذلك لأنه أحيط بمربعين متداخلين من الصخور الضخمة، يبدأ الأول منهما مباشرة عند حدود القبر الطبيعية؛ يليه فراغ ترك قصدا، بعرض حوالي نصف متر، ثم المربع الخارجي، فيما لم يوضع فوق القبر أي شيء.

13/11/2021 - 07:17

أما أصهار سيد أحمد بو احجار فقد نزحوا عن وادان إلى كيفه منذ زمن، وما زالت أملاكهم العقارية موجودة بوادان ويرتادها سنويا بعض أفرادهم في موسم "الگيطنه".

عاش سيد أحمد بو احجار معظما مبجلا ممتعا بحواسه إلى أن توفي عن عمر يناهز مائة وعشرين سنة، وخلف خمسة أبناء وعدة بنات:

أما بنوه فلأربعة منهم عقب معروف؛ فيما لا يعرف عقب للخامس.

08/11/2021 - 07:10

"ما زلت أسمع من الثقات وغيرهم أن آل سيد أحمد بو احجار شرفاء؛ ويكفي من هذا كله ما كتبه العلماء من شرفهم سماعا وقطعا، فلا يمتري فيه من له ذكاء".

03/11/2021 - 07:33

وقد علمت أنه دفن أصلا في أرض مملوكة ولكن أصحابـها تخلوا عن شريط منها احتراما له. ولم يزل الأمر كذلك حتى عصرنا الحديث، فكان الشريط ممرا ضروريا للسيارات؛ كما يمر به أنبوب الماء منحدرا من الشمال، في طريقه إلى مباني المقاطعة والفندق وغيرهما، وكان من الواضح أن العاملين –أو المشرفين- تعمدوا إحداث انعطاف في الأنبوب لتجنب مروره فوق القبر، فمر بمحاذاتـه بشكل ملاصق، بينه وبين القبلة، ثم انعــطف مبـــاشرة مع حــدود القبر، فمر بمـحاذاتــه

29/10/2021 - 07:30

ونقل المختار بن حامد(2) عن السيوطي أن موسى بن أبي العافية كان يقتل الأدارسة حيثما وجدهم. وذكر خروج خلق كبير من الشرفاء من مدينة فاس -وحدها- إلى نواح شتى فرارا بحياتـهم. وقال(3) إن أنساب شرفاء هذه البلاد "إنما هي حكايات شائعة، مقبولة عند البعض، مطعون فيها –أو في بعضها- عند آخرين. وإذا لم يكن لدى الطاعن تحقيق يرفع الخلاف – وهو ناف وغيره مثبت- فالمثبت مقدم على النافي، والشهادة على النفي غير مقبولة، وإذا كان في كل 

الصفحات