الطريق إلى وادان (19)

جمعة, 16/07/2021 - 07:32

يتفق سيدي محمد مع المصطفى في تحديد القبر ونسب صاحبه، وهكذا معظم أهل وادان؛ وقد طلبت من سيدي محمد وضع مخطط للمدينة وهضبتها يوضح موقع القبر، فتعهد لي بذلك على أن يسلمه لي في الصباح؛ وكان الأمر كذلك.

ومن الغريب أن يتفق ما كتبه الشيخ اباه بن محمد عالي بن نعم العبد عن سيد أحمد بو احجار وما يدلي به أصهاره (أصهار سيد أحمد) حول تاريخه واسم زوجه؛ مع استثناءات يسيرة جدا.

وقد أفادني الثقات من الوادانيين بأن الأسرة التي صاهر إليها سيد أحمد نزحت في عصور متأخرة إلى كيفه، وبقيت أملاكها بوادان حتى اليوم؛ وفي موسم الإبلاح من كل سنة يحضر بعض أفرادها؛ حتى الموسم الماضي (1999م).

بعد صلاة العشاء كان السمر ممتعا في الهواء الطلق داخل منزل الإمام وكان المجلس يضم رجالا مسنين من أهل الفضل، وتطرق الحديث إلى نواحي شتى، وقد أعجبت بطريقة الإمام في الحديث؛ فهو يزن الألفاظ وزنا قبل أن يفوه بـها، وهو -باختصار- رجل رزين، وقور، طيب، بكل معنى تلك الكلمات.